جامعة الأمة للتعليم المفتوح

تفاصيل الخبر

كلمة أ. د يوسف سراج مافوده

20-06-2022
...

أبرز ما جاء في كلمة أ. د يوسف سراج مافوده

🔶 يسرني أن أشارك في هذا المؤتمر العلمي لأنه يتناوب ما يهم العدل والمساواة والقيم الإنسانية .

🔶 نشكر ونثمن القائمين على مؤتمر السيادة الفلسطينية .

🔶 أساس السلام هو نصر المظلوم ، ويعتبر ذلك من أساس القيم المتمسكة في أي مجتمع إنساني سليم.

🔶 يتمثل الموقف الصيني الرسمي من القضية الفلسطينية على محاور أساسية ومهمة ومنها :
أولاً : الصين ترى أن القضية الفلسطينية قضية أساسية بعين الإعتبار لديها.
ثانياً: رئيس دولة الصين شي جين بينغ يقول " إن دولة الصين تولي إهتماماً كبيراً للقضية الفلسطينية وتدعمها بقوة ، لأنها قضية عادلة متمثلة في إستعادة حقوقه الوطنية المشروعة".
ثالثاً : الدعم الصيني للقضية الفلسطينية مستمر ولن يتوقف.
رابعاً : قضية فلسطين هي جوهر قضايا الشرق الأوسط ، ولا يمكن تهميشها أو نسيانها.

🔶الظلم التاريخي الذي استمر لأكثر من نصف قرن لا ينبغي أن يستمر .

🔶 الدول العربية تجاهلت القضية الفلسطينية لفترة طويلة ، لذلك لا يمكن للصين التخلي عنها والكفاح مستمر.

🔶 تنظر الصين إلى القضية الفلسطينية من باب قوة الحقائق التاريخية

🔶 القضية الفلسطينية تربط كل ما يعاني منه الشرق الأوسط، فإذا لم تحل القضية الفلسطينية بعدالة فتحقيق السلام بالشرق الأوسط مستحيل.

🔶الصين تكشف ما تلعبه الدول الغربية في تهميش القضية الفلسطينية.

🔶تعمل الدول الغربية علر قطع العلاقة بين قضايا الدول العربية والقضية الفلسطينية.

🔶الحلول الصينية المقترحة لحل القضية الفلسطينية هي اقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة ومستقلة وعاصمتها القدس، ودعم الدعوة لتعزيز السلطات الوطنية الفلسطينية.